Posted in مناسبات،خواطر

آخر صفحة تنطوي من دراستي من الجامعة

التخرج

الحمد الله انتهيت من دراستي في الجامعة وانتهيت من الاختبارات وظهرت النتائج وكان أفضل ترم في الدرجات على مستوى دراستي ويا ليتها كانت من أول ترم هذه الدرجات ولكن الحمد الله أخذت في المعدل التراكمي تقدير جيد جدا فقد مررت باختبارات منها الجميل ومنها الصعب ومنها المضحك من القهر – شر البلية ما يضحك – وانتهت الحمد الله بستر وتوفيق من الله ولم أتي بهذه النتائج بـذكاء مني أو فهلوة بل بتوفيق من الله .

وها أنا أطوي الصفحة الأخيرة من الفصل الأخير لي في الجامعة وأذكر فيها بعض الأشياء التي سوف أفقدها وهم زملائي الأعزاء ، وقد مر بالجامعة دفعة من أفضل الدفع على كلية الحاسبات في جامعة الطائف وهذا ليس من قولي فقط بل من قول الدكاترة والطلاب من باقي الدفع وما يميزها أن من هذه الدفعة كان الأوائل على الجامعة من هذه الدفعة خاصة وليس هذا فقط بل تجد الدفعة مجتمع فيها من جميع الأجناس تجد المتميزين وتجد الأذكياء الذين لا يقدر ذكائهم بشيء وتجد المضحكين وتجد المهملين وتجد التي يتبع التقاليد ومنهم من ينبذها وتجد المتكلين على الغير وتجد المضحين من أجل الدفعة مثلا: بإنشاء الملخصات أو غيرها المهم إنها أفضل دفعة لأنهم على قلب رجل واحد مهما اختلفوا ، وليس هذا بل بعد انتهاء من الدراسة بدوا يتجمعون ليتذكروا الأيام الخوالي ، ولم يكن بينهم المصالح بل المحبة ولم يقولوا نحن انتهينا من الجامعة ومن طلابها بل انتهينا من الجامعة فقط ، وأقول لقد افترقنا ولكن يبقى التواصل والمحبة .

ولقد مررنا بمشاريع واستفدنا منها ومررنا ببعض المواد التي استفدنا من بعضها وبعض الدكاترة الذين استفدنا منهم الخلق والعلم والفكر البناء وكانوا أباء لنا وأخوة أكبر منا ومنهم : (أ.د سيد ، أ.د زكي ، أ.د سعيد ، د.أشرف ، د. مفرح ، د.صالح ، د.صلاح الدين ،د. صلاح ، د. محمد ، أ.د عطا ، د. إعلام …) وأسأل الله أن ينفع بهم وأن يوفقهم، فقد كانوا خير معلمين وأشكرهم على كل كلمة قالوها لنا واستفدنا منها.

أما بشأن الجامعة فقد مررنا أثناء تأسيسها وقد تعبنا معها وكنا نعاني الأمرين ولكن الحمد الله خرجنا منها ولكن ما زالت الجامعة قيد التطوير والإنشاء وأسأل الله أن يوفقهم .

فلقد خرجنا من دوامات الاختبارات وكنا ننتظر أن نخرج منها سالمين ودخلنا في دوامة التقديم لأن هذه الدوامة هي أكبر منعطف في الحياة ومن خلالها سوف يقضي المتقدم أكثر من نصف حياته إذا شاء الله في هذه الوظيفة وعليها يكون أساس كل شيء من الزواج وتربية الأبناء والبحث عن الاستقرار حتى بعد التقاعد ولن يكون هذا إلا بتوفيق من الله ولا أنسى أن الرزق بيد الله ولا أحد يخاف عليه وما يأتينا إلا ما كتب لنا .

ولا أنسى أن أزف أحر التبريكات والتهاني للناجحين من هذا العام 14229 هـ وأقول للمتعثرين بالتوفيق إن شاء الله في بقية موادكم .

ولا أنسى أن أشكر كل من بارك لي بتخرجي و أهداني هدية التخرج من قريب أو بعيد من أهلي أو زملائي وأقول لهم أسأل الله أن يوفقكم وأن يرفع قدركم في الدنيا والآخرة وأن يرزقكم من حيث لا تحتسبون .

Posted in خواطر،عام

القوي ضعيف مهما أظهر قوته

نرى أشخاص من ظاهرهم أقوياء ومن داخلهم ضعفاء ويظهر قوته لكي يخفي ضعفه وهذا هو الأغلب على جميع الأصعدة الدولية والاجتماعية والأسرية فمثلا: الغرب خائفين من المسلمين ولهذا تجدهم مدججين بالأسلحة الفتاكة ونراهم أقويا ولكن في حقيقة الأمر أنهم ضعفاء خائفين ولهذا يريدون أن يخفوا ضعفهم بالأسلحة وبإظهار جبروتهم.

وكذلك نجد على الصعيد الاجتماعي مثلا: المدارس نجد أن المتعثرين دراسيا يكون لديهم ضعف دراسي ولكي يخفيه يبدأ بالسيطرة على الطلاب لأنه أكبرهم وأقوى منهم ويكون عدائيا وكذلك في الأسر التي يكون فيها تمييز الأخ عن أخوه فنجد الأخ الغير منتبه له من قبل أهله يكون عدائيا ويحاول أن يخفي ضعفه وهو عدم اهتمام أهله به بعداوته لأخيه أو يعمل أعمال خطيرة مثلا القفز من مكان خطير أو ضرب نفسه أو يضرب أي طفل يقابله لإظهار قوته وأنه هو الأفضل وهذا ملاحظ في كل مكان وزمان، ومعلوم لدينا بأن الذي يهدد غالبا يكون تهديده من ضعف ولا يقدر على السيطرة إلا بالتهديد.

والعكس صحيح نجد أن الضعيف القوي لا يهدد ولكن يقول ماتراه لا ما تسمعه و لديه قوة خارقة ولكن لا يظهرها إلا إذا وجب ظهورها يعني في مكانها ووقتها المحدد و طريقة استخدام قوته ، ‏عن‏ ‏أبي هريرة أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال: “ليس الشديد ‏ ‏بالصرعة ‏ ‏ إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب “و من الأمثال: احذر من شر الحليم إذا غضب ، و أنصح بأن لا يستهان بالضعفاء فهم أقوياء ونجد بعض الناس يضطهدون الضعفاء وهذا استغل الضعف وسوف يندم على اضطهاده له لأنه سوف يأتي وقت ويستخدم المضطهد قوته ويجعل من القوي أضحوكة بين الناس لأنه سوف يعرف مكان ضعف القوي لأنه صبر وسكت حتى وجد مكان الضعف وبعدها يستغل قوته إن لزم الأمر فالحذر الحذر.

وأحذر لمن لديه قوة مفرطة وكذلك من يستخدم قوته في غير مكانها من عاقبت قوته وجبروته لأن كثرة الضغط على الضعفاء يسبب الانفجار، وأنا لا أيد الضعف أو القوة ولكن يجب علينا أن نستخدم كل شيء في مكانه ، فالقوة مطلب من مطالب الشريعة الإسلامية، ‏قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف , وفي كل خير .

Posted in مناسبات

حفل التخرج

اليوم الأحد الموافق 21/4/1429 هـ بحضور صاحب السمو الملكي الأمير: خالد الفيصل إلى حفل جامعة الطائف لتخريج طلاب الدفعة الرابعة وأنا الحمد الله كنت أحدهم ، أبارك لجميع الزملاء وأدعو لهم بالتوفيق والنجاح وأن يسدد خطاهم .

وأعرض هنا صور زملائي في كلية الحاسبات ونظم المعلومات وهذه ما استطعت أن أصل إليه من مجموعة الصور وإن وجدت غيرها سوف أضيفها بإذن الله.

لمشاهدة بقية الصور انقر هنا

Posted in تعليم،خواطر

أفكار لمشاريع التخرج

الفصل هذا إن شاء الله سوف يكون تخرجي ويجب قبل التخرج عمل مشروع تخرج على طول الفصل وطلب منا كخطوة أولى تكوين مجموعة واختيار المشروع والحمد الله تم اختيار المجموعة ولكن المشكلة كانت في اختيار المشروع ووضعنا شروط لاختيار المشروع أن يكون ممكن التنفيذ وأن لا يكون تم طرحه في الجامعة لكي لا يكون مكرر وتم طرح أفكار كثيرة وواجهنا مشكلة في الاختيار لأنه لا يوجد في الجامعة قاعدة بيانات لأفكار المشاريع ولا جهة أخرى يتم فيها طرح أفكار مشاريع لكي لا تكون المشاريع مكرره وهذا موجود في عالمنا العربي ونجد أن جميع المشاريع مكرره وأحيانا موجودة على الانترنت كاملة ومفتوحة وهذا سبب ضعف لدى الطلاب ولا يتم تقويتهم لأن المشرف على المشروع يريد المشروع وخلاص ولا توجد جهة تمول بالأفكار وكذلك تساند تلك الأفكار.

وبحثنا نحن الطلاب في الانترنت حتى وجدنا أكثر من فكره ومن هذه الأفكار :

1-     التحقق من الهوية عن طريق البصمات : وذلك إما ببصمة العين( إما القزحية-iris  أو الشبكية-retina ) أو الإصبع أو الوجه أو الصوت أو الأذن.

2-     مشروع قاعدة بيانات للكشف عن الجرائم عن طريق متابعة قراءة “أفكار لمشاريع التخرج”

Posted in مناسبات،خواطر،عام

أمطار قرية العميرات

الحمد الله الذي أرسل الرياح  فأثارت سحابا فساقه الله إلى بلد ميت فأحيى به الأرض بعد موتها و الحمد الله الذي أرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته وأنزل من السماء ماء طهورا والحمد الله كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه.

ففي يوم الخميس الموافق 4/4/1429 هـ  نزلت أمطار غزيرة على قرية العميرات الواقع  بميسان بالحارث (N20°49,E40°49) سالت على إثرها الأودية ولم يسيل فيها السيول بهذه الغزارة منذ عام 1403 على قول كبار السن.

فالحمد الله فقد سالت السيول بغزارة وكأنها نهر جاري ولم يتكون السيل إلا بعد 4 ساعة من سقوط المطر.

 

Posted in التنمية البشرية،تعليم

نظام الأشكال الهندسية النفسية ؟!

022929-1752-1.png

انتشرت اختبارات الشخصية في كل مكان ونظام الأشكال الهندسية هي أحدها وهي نظرية حديثة وضعتها الدكتورة «سوزان ديلينجر» وشرحتها في كتابها: « التواصل رغم اختلافاتنا …»

وهو كتاب جميل جدا يساعدك كيف تتعامل مع الآخرين وكيف تعرف شخصيتك وشخصيات من تتعامل معهم .

والآن ، أي من هذه الأشكال الهندسية الخمسة تعتقد أنه يعكس شخصيتك بأقصى حد ممكن من الدقة.. الدائرة؟.. المربع؟.. المستطيل؟.. المثلث؟.. الخط المتعرج؟..

وفقاً لرأي الدكتورة «سوزان ديلينجر» فإن اختيارك يشير إلى نمط شخصيتك.. وهكذا تستطيع أيضاً التعرف على «معتقدات – قيم – مواقف – اتجاهات – تصرفات – سلوك» أي شخص تتعامل معه وتريد التواصل أكثر وما عليك فقط إلا النظر إلى هذه الأشكال الخمسة الموجودة في الأعلى وأن تختار الشكل الذي تشعر انه يعبر عنك أو تعتقد أنه يعكس شخصيتك بأقصى حد ممكن من الدقة.. متابعة قراءة “نظام الأشكال الهندسية النفسية ؟!”

Posted in خواطر،عام

رهبة أو خوف من التخرج

tkhrg.jpg 

اليوم السبت الموافق 9/2/ 1429 هـ أول يوم لي في الفصل الثاني من السنة الرابعة وبالطبع هذا آخر فصل لي في الجامعة إن شاء الله ، والحمد الله مرت الفصول السابقة على خير ولكن هذا الفصل بما أنه الفصل الأخير لي و لدي إحساس بالخوف من انتهاء هذا الفصل وقد أتاني مثل هذا الخوف أثناء تخرجي من الثانوية لا أدري ما هذا الخوف هل هو خوف من التخرج بالتأكيد لا ، لأنه من منا لا يريد التخرج ، أتوقع أن هذا الخوف هو خوف التغير وهو انتقال من مرحلة إلى مرحلة أخرى ولا يدري ماذا يقابله في المرحلة الأخرى.

و أنا أريد التخرج ولكن لا أريد تغير روتيني والابتعاد عن السقف الذي يحويني لأنه سقف فيه ذكرياتي وآلامي وأحلامي وآمالي وتحت هذا السقف أناس تعودت أن أراهم وأضحك معهم أناس أودعتهم سري أناس لعبت بأعصابهم ولعبوا بأعصابي ولكن على محبه وأخوه ليس هذا فقط فقد تعودت على أشياء أرى أني لا أقدر على مفارقتها مثلا ذهابي للجامعة وعودتي وإذا تأخرت عن البيت يأتيني اتصال لكي يطمئنون علي هل أصابك مكروه ،ولماذا تأخرت، ويقولون أقلقتنا عليك ، وليس هذا فقط بل أشياء كثيرة أخاف أن تتغير عليه مثل الأحباب والأصدقاء والزملاء لأنه ممكن نفترق بعد التخرج ربما أبتعد عنهم ولا يبقى إلا الذكرى ، وكذلك أيام الدراسة الحلوة مثلا الخوف عند ظهور الجداول وفي أي مجموعة ؟ ومن هو الدكتور الذي يعطي المادة ؟ وهل المادة صعبه أم سهلة ؟ و حل الواجبات و الاختبارات والسهر وانتظار الأسئلة وانتظار النتائج وكأننا في حلبة سباق ، وتمر الأيام بسرعة لم نكن نصدق بأننا أنهينا فصل كامل وكذلك في البيت معانات الاستيقاظ والنوم ومعانات تنظيم الوقت على حسب الجدول وتوقيت الجوال قبل النوم وتجهيز المذكرات وترتيبها وتعودت إذا أتيت البيت يكون الغداء جاهز وغالبا أخره حتى أستيقظ من النوم وتعودت إني إذا أردت أن أغير ملابسي أجد ملابسي نظيفة وجاهزة ومكوية وكذلك تعودت إني أشتري مقاضي البيت شهريا ولازم أضع لهم موعد وأشوف المقاضي الناقصة ،إنها أيام مرت بحلوها ومرها ، صحيح إني كنت أزعل وأحيانا أتضايق منها ، ولكنها جميلة و جميلة في عيوني مهما حصل.

وأخاف كذلك ماذا سيحدث بعد التخرج هل سأحصل على وظيفة تناسبني أو أكون جالسا في البيت وتتحطم الأحلام والآمال وبالتأكيد إذا توظفت أفتقد لكل أيام دراستي وأصدقائي ،ولكن مهما حصل وافتقدت للجو الجامعي لا بد أن أحافظ على الأشياء الأخرى مهما ابتعدت عنها أو ابتعدت عني وأن أحفظ كل الأشياء الحلوة ولا أجعل الدنيا تغير علينا بإذن الله ،و كل شيء مكتوب فالرزق مقدر والحياة مقدرة فمهما عشت سوف أفارق كل الدنيا ولا يبقى إلا عملي.

فسأل الله أن لا يغير علينا في ديننا ودنيانا وأن يسعدنا في الدنيا والآخرة وأن يجمع بيننا في عليين على سرر متقابلين وأن نحشر مع من أحببنا في جنات لا فيها نكد ولا سخط.