Posted in خواطر،عام

تلاشي أحلام اليقظة

ما أصعبها يوم تتلاشى لأننا نبني آمالنا عليها ونحس بها ليس مثل أحلام المنام لأننا إذا استيقظنا ربما ننساها في لحظتها أو لا نتذكرها ولكن أحلام اليقظة نبني فيها خطط مستقبلية وتكون مثل الخيال والأمنيات ونركز جهودنا على تحقيقها مثلا شخص يحلم بأن يكون أسرة وأن يكون لديه مال وأن يكون لديه أطفال وأن يعيش في سلام وأمان وأن يكون سعيدا وأن يكون جميع من حوله سعداء وأن لا يكون للمعصية مكانا و الشر والحسد وغيرها من منغصات الحياة.

ونجد من يحلم في اليقظة يقوم بمحاولات لتحقيق حلمه مثلا بالاجتهاد والمثابرة ويقاوم الصعاب وفي الغالب يكون حلمه مكتوم في سره لكي يظهر إلى الواقع ويكون شيئا له قيمته بدل أن يستهزئ به الناس أو يكون علكة في فم الناس وإن أظهره أو اتضح جزء منه يقاوم ويدافع عن حلمه بكل ما أوتي من قوه لتحقيقه ولكن ربما فجأة ومن غير سابق إنذار يتم تحطيم الحلم إما بمرض أو خلل في تصميم الحلم أو بفعل فاعل أو يكون حلم لا يمكن تحقيقه على أرض الواقع أو غيرها من الأسباب التي تشتت هذا الحلم وتجعله يتلاشى ولكن لنعلم أن هذه سنة الحياة يقول الشاعر:

ليس كل ما يتمناه المرء يدركه **** تجري الرياح بما لا تشتهي السفن

وقال آخر : نرجو غدا ، وغدا كحاملةِ **** في الحي لا يدرون ما تلدُ

واذكر مثال واقعي لشخص كتب خاطرةَ لذهاب حبيبته وتلاشى حلمه قال: Continue reading “تلاشي أحلام اليقظة”

Posted in خواطر،عام

يا ناس أنا مظلوم …

نسمع من الناس أنا مظلوم أو أي عبارة تدل على أنه واقع عليه ظلم ويتذمر من الظلم ، وأكيد أن الظلم تجلب الحزن وكذلك مرارته مؤلمة لدرجت أن المظلوم يقول: لو تحس بالظلم لما جلست تخفف عني ، ولكن أنا أريد أن نحول طريق الظلم من واقعه المؤلم إلى واقع إيجابي بحيث يخفف عن الألم الواقع بسبب الظلم ويجب علينا المحاولة والممارسة وهذا يساعدنا على العيش بسعادة في هذه الدنيا مثلا : البيت السعيد هو” من سره محفوظ وخصامه مستور” ، و مع وجود ما ينغص الحياة السعيدة إلا أنه في قرُب لنيل الكمال في السعادة.

والطريقة لتحويل ألم الظلم الواقع إلى لذة واستمتاع وممكن استخدام هذه الطريقة مع أي شيء ينغص الحياة ويجلب الحزن وهذه الطريقة تحتاج الممارسة ، وهي Continue reading “يا ناس أنا مظلوم …”

Posted in خواطر،عام

القوي ضعيف مهما أظهر قوته

نرى أشخاص من ظاهرهم أقوياء ومن داخلهم ضعفاء ويظهر قوته لكي يخفي ضعفه وهذا هو الأغلب على جميع الأصعدة الدولية والاجتماعية والأسرية فمثلا: الغرب خائفين من المسلمين ولهذا تجدهم مدججين بالأسلحة الفتاكة ونراهم أقويا ولكن في حقيقة الأمر أنهم ضعفاء خائفين ولهذا يريدون أن يخفوا ضعفهم بالأسلحة وبإظهار جبروتهم.

وكذلك نجد على الصعيد الاجتماعي مثلا: المدارس نجد أن المتعثرين دراسيا يكون لديهم ضعف دراسي ولكي يخفيه يبدأ بالسيطرة على الطلاب لأنه أكبرهم وأقوى منهم ويكون عدائيا وكذلك في الأسر التي يكون فيها تمييز الأخ عن أخوه فنجد الأخ الغير منتبه له من قبل أهله يكون عدائيا ويحاول أن يخفي ضعفه وهو عدم اهتمام أهله به بعداوته لأخيه أو يعمل أعمال خطيرة مثلا القفز من مكان خطير أو ضرب نفسه أو يضرب أي طفل يقابله لإظهار قوته وأنه هو الأفضل وهذا ملاحظ في كل مكان وزمان، ومعلوم لدينا بأن الذي يهدد غالبا يكون تهديده من ضعف ولا يقدر على السيطرة إلا بالتهديد.

والعكس صحيح نجد أن الضعيف القوي لا يهدد ولكن يقول ماتراه لا ما تسمعه و لديه قوة خارقة ولكن لا يظهرها إلا إذا وجب ظهورها يعني في مكانها ووقتها المحدد و طريقة استخدام قوته ، ‏عن‏ ‏أبي هريرة أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال: “ليس الشديد ‏ ‏بالصرعة ‏ ‏ إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب “و من الأمثال: احذر من شر الحليم إذا غضب ، و أنصح بأن لا يستهان بالضعفاء فهم أقوياء ونجد بعض الناس يضطهدون الضعفاء وهذا استغل الضعف وسوف يندم على اضطهاده له لأنه سوف يأتي وقت ويستخدم المضطهد قوته ويجعل من القوي أضحوكة بين الناس لأنه سوف يعرف مكان ضعف القوي لأنه صبر وسكت حتى وجد مكان الضعف وبعدها يستغل قوته إن لزم الأمر فالحذر الحذر.

وأحذر لمن لديه قوة مفرطة وكذلك من يستخدم قوته في غير مكانها من عاقبت قوته وجبروته لأن كثرة الضغط على الضعفاء يسبب الانفجار، وأنا لا أيد الضعف أو القوة ولكن يجب علينا أن نستخدم كل شيء في مكانه ، فالقوة مطلب من مطالب الشريعة الإسلامية، ‏قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف , وفي كل خير .

Posted in مناسبات،خواطر،عام

أمطار قرية العميرات

الحمد الله الذي أرسل الرياح  فأثارت سحابا فساقه الله إلى بلد ميت فأحيى به الأرض بعد موتها و الحمد الله الذي أرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته وأنزل من السماء ماء طهورا والحمد الله كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه.

ففي يوم الخميس الموافق 4/4/1429 هـ  نزلت أمطار غزيرة على قرية العميرات الواقع  بميسان بالحارث (N20°49,E40°49) سالت على إثرها الأودية ولم يسيل فيها السيول بهذه الغزارة منذ عام 1403 على قول كبار السن.

فالحمد الله فقد سالت السيول بغزارة وكأنها نهر جاري ولم يتكون السيل إلا بعد 4 ساعة من سقوط المطر.

 

Posted in خواطر،عام

رهبة أو خوف من التخرج

tkhrg.jpg 

اليوم السبت الموافق 9/2/ 1429 هـ أول يوم لي في الفصل الثاني من السنة الرابعة وبالطبع هذا آخر فصل لي في الجامعة إن شاء الله ، والحمد الله مرت الفصول السابقة على خير ولكن هذا الفصل بما أنه الفصل الأخير لي و لدي إحساس بالخوف من انتهاء هذا الفصل وقد أتاني مثل هذا الخوف أثناء تخرجي من الثانوية لا أدري ما هذا الخوف هل هو خوف من التخرج بالتأكيد لا ، لأنه من منا لا يريد التخرج ، أتوقع أن هذا الخوف هو خوف التغير وهو انتقال من مرحلة إلى مرحلة أخرى ولا يدري ماذا يقابله في المرحلة الأخرى.

و أنا أريد التخرج ولكن لا أريد تغير روتيني والابتعاد عن السقف الذي يحويني لأنه سقف فيه ذكرياتي وآلامي وأحلامي وآمالي وتحت هذا السقف أناس تعودت أن أراهم وأضحك معهم أناس أودعتهم سري أناس لعبت بأعصابهم ولعبوا بأعصابي ولكن على محبه وأخوه ليس هذا فقط فقد تعودت على أشياء أرى أني لا أقدر على مفارقتها مثلا ذهابي للجامعة وعودتي وإذا تأخرت عن البيت يأتيني اتصال لكي يطمئنون علي هل أصابك مكروه ،ولماذا تأخرت، ويقولون أقلقتنا عليك ، وليس هذا فقط بل أشياء كثيرة أخاف أن تتغير عليه مثل الأحباب والأصدقاء والزملاء لأنه ممكن نفترق بعد التخرج ربما أبتعد عنهم ولا يبقى إلا الذكرى ، وكذلك أيام الدراسة الحلوة مثلا الخوف عند ظهور الجداول وفي أي مجموعة ؟ ومن هو الدكتور الذي يعطي المادة ؟ وهل المادة صعبه أم سهلة ؟ و حل الواجبات و الاختبارات والسهر وانتظار الأسئلة وانتظار النتائج وكأننا في حلبة سباق ، وتمر الأيام بسرعة لم نكن نصدق بأننا أنهينا فصل كامل وكذلك في البيت معانات الاستيقاظ والنوم ومعانات تنظيم الوقت على حسب الجدول وتوقيت الجوال قبل النوم وتجهيز المذكرات وترتيبها وتعودت إذا أتيت البيت يكون الغداء جاهز وغالبا أخره حتى أستيقظ من النوم وتعودت إني إذا أردت أن أغير ملابسي أجد ملابسي نظيفة وجاهزة ومكوية وكذلك تعودت إني أشتري مقاضي البيت شهريا ولازم أضع لهم موعد وأشوف المقاضي الناقصة ،إنها أيام مرت بحلوها ومرها ، صحيح إني كنت أزعل وأحيانا أتضايق منها ، ولكنها جميلة و جميلة في عيوني مهما حصل.

وأخاف كذلك ماذا سيحدث بعد التخرج هل سأحصل على وظيفة تناسبني أو أكون جالسا في البيت وتتحطم الأحلام والآمال وبالتأكيد إذا توظفت أفتقد لكل أيام دراستي وأصدقائي ،ولكن مهما حصل وافتقدت للجو الجامعي لا بد أن أحافظ على الأشياء الأخرى مهما ابتعدت عنها أو ابتعدت عني وأن أحفظ كل الأشياء الحلوة ولا أجعل الدنيا تغير علينا بإذن الله ،و كل شيء مكتوب فالرزق مقدر والحياة مقدرة فمهما عشت سوف أفارق كل الدنيا ولا يبقى إلا عملي.

فسأل الله أن لا يغير علينا في ديننا ودنيانا وأن يسعدنا في الدنيا والآخرة وأن يجمع بيننا في عليين على سرر متقابلين وأن نحشر مع من أحببنا في جنات لا فيها نكد ولا سخط.

Posted in تعليم،عام

علاج الجيوب الأنفية بـ Neti Pot

neti-pot.jpg

إنني أعاني من الجيوب الأنفية وراثيا وهناك علاج ولله الحمد علاج سهل وهي لمن يعاني من حساسية الأنف أو الجيوب الأنفية وآثارها مثل الصداع النصفي أو الاحتقان وبإمكانه أن يعالجها بطريقة سهله لا تأخذ خمس دقائق وليس هذا فقط بل لا يكلف شيئا من المال وجميعها متوفرة بين أيدينا وهي طريقة فيزيائية للعلاج وليس لها آثار جانبية بإذن الله وليس هذه الطريقة فقط للمرضى بل يجب أن يستخدمها جميع الناس صغار وكبار لتنظيف الأنف من القذرات وذلك بتكرارها يوميا.، وسوف تجد في آخر الموضوع 4 مقاطع فديو للشرح وعرض الطريقة الصحيحة لاستخدامها.

الأدوات: ماء دافئ – ربع ملعقة شاي ملح غير معالج باليود – وعاء من الفخار أو البلاستيك أوneti pot “و هي قنينة يشبه الفانوس السحري” (أو أي شيء يؤدي نفس الغرض ) – حوض ماء (استخدام غسالة اليدين) Continue reading “علاج الجيوب الأنفية بـ Neti Pot”

Posted in مناسبات،خواطر،عام

العزاء في السعودية موت وخراب ديار

kawadr.jpgشاهدت هذا الأسبوع وفاة رجل عمتي الله يرحمه وكذلك أناس آخرين وقد لاحظت منذ فترات سابقة أن العزاء في السعودية موت وخراب ديار وذلك بأن أهل الميت إذا مات لديه أحد يقومون جماعتهم وأقاربهم بالمكوث لديهم لمدت 3 أيام  وبعض المرات تصل إلى الأسبوع وتكون فيها فقط ذبائح وسوالف ويضايقون المجالس لا يتحركون منها ولا يدعون مكان لمن يأتي أن يعزي ويذهب بل أصبحوا يأتون من الصباح إلى الليل ولا يتركون أهل الميت يرتاحون وبعض المرات أهل الميت يتعبون ويقومون بخدمة جماعتهم وهذا عند الرجال والنساء سواء لو أنهم يأتونهم في أوقات قصيرة أو يجلس كم واحد إن لزم الأمر لخدمتهم .

و هناك شيء أطم وأكبر وهي أن جماعة أهل الميت وأرحامهم يأتون بذبائحهم ويسرفون ويعملون جدول من أجل الغداء والعشاء و كل من أتاهم  يريد تقديم واجب العزاء يقومون بعزيمته ويحلفون عليه وكأنها فرح ولكن الله يعين أهل الميت فقد مات الميت وخربت بيوتهم الواحد أيام الزواج يتعب وهذا في يوم واحد فما بالكم في 3 أيام.

وكذلك انتشرت الولائم وإنشاء المخيمات للعزاء وأصبحت هناك المفاخرة وكذلك المنافسة والبعض يقولون فلان ليس أحسن من ميتنا مما أدى أن الناس المارة أصبحوا لا يفرقون بين العزاء أو الأفراح وذلك بمشابهتها بالخيام والولائم والأنوار وجلب المباشرين وهذا خلاف للسنة النبوية. 

و السنة لأقارب الميت وأصدقائه وجيرانه أن يبعثوا لأهل الميت طعاماً حتى يريحوهم من تعب الطبخ، لأنه قد أتاهم ما يشغلهم، لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر أهله أن يبعثوا لآل جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه طعاماً لما جاء خبر موته وقال صلى الله عليه وسلم: “إنه قد جاءهم ما يشغلهم“، أما بعث الذبائح فهذا خلاف السنة، لأنه إتعاب لهم بذبحها وطبخها، فينبغي عدم فعل ذلك، لأنه خلاف السنة.

وعلينا إن لم نستطيع أن نغير الناس فواجب علينا أن نتغير نحن وذلك بأن نخفف عليهم ولا نقلد البقية و بأن لا نأتيهم إلا بين وقت وآخر في أيام العزاء وإذا كان العزاء لنا فيجب أن لا نكابر في إقامة العزاء فقد سمعت أحد المشايخ ماتت والدته وبعد دفنها قام وأخذ عائلته لرحلة خارج مدينتهم وكتب على باب بيته العزاء عبر الجوال وأصبح يستقبل العزاء عبر الجوال وأراح الناس وأراح أهله ، وأكيد أن الناس نقدوه وقالوا كيف يسوي كذا ولكن الشيخ لم ينظر إلى رأيهم لأنه لم يخالف سنة بل خالف عادات قبلية ولم يلقي لها بال.

فاسأل الله أن يرحم أمواتنا وأموات المسلمين وأن يصلح شأننا وشأن المسلمين في كل مكان وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.