Posted in خواطر،عام

يا ناس أنا مظلوم …

نسمع من الناس أنا مظلوم أو أي عبارة تدل على أنه واقع عليه ظلم ويتذمر من الظلم ، وأكيد أن الظلم تجلب الحزن وكذلك مرارته مؤلمة لدرجت أن المظلوم يقول: لو تحس بالظلم لما جلست تخفف عني ، ولكن أنا أريد أن نحول طريق الظلم من واقعه المؤلم إلى واقع إيجابي بحيث يخفف عن الألم الواقع بسبب الظلم ويجب علينا المحاولة والممارسة وهذا يساعدنا على العيش بسعادة في هذه الدنيا مثلا : البيت السعيد هو” من سره محفوظ وخصامه مستور” ، و مع وجود ما ينغص الحياة السعيدة إلا أنه في قرُب لنيل الكمال في السعادة.

والطريقة لتحويل ألم الظلم الواقع إلى لذة واستمتاع وممكن استخدام هذه الطريقة مع أي شيء ينغص الحياة ويجلب الحزن وهذه الطريقة تحتاج الممارسة ، وهي متابعة قراءة “يا ناس أنا مظلوم …”