Posted in مناسبات،خواطر

آخر صفحة تنطوي من دراستي من الجامعة

التخرج

الحمد الله انتهيت من دراستي في الجامعة وانتهيت من الاختبارات وظهرت النتائج وكان أفضل ترم في الدرجات على مستوى دراستي ويا ليتها كانت من أول ترم هذه الدرجات ولكن الحمد الله أخذت في المعدل التراكمي تقدير جيد جدا فقد مررت باختبارات منها الجميل ومنها الصعب ومنها المضحك من القهر – شر البلية ما يضحك – وانتهت الحمد الله بستر وتوفيق من الله ولم أتي بهذه النتائج بـذكاء مني أو فهلوة بل بتوفيق من الله .

وها أنا أطوي الصفحة الأخيرة من الفصل الأخير لي في الجامعة وأذكر فيها بعض الأشياء التي سوف أفقدها وهم زملائي الأعزاء ، وقد مر بالجامعة دفعة من أفضل الدفع على كلية الحاسبات في جامعة الطائف وهذا ليس من قولي فقط بل من قول الدكاترة والطلاب من باقي الدفع وما يميزها أن من هذه الدفعة كان الأوائل على الجامعة من هذه الدفعة خاصة وليس هذا فقط بل تجد الدفعة مجتمع فيها من جميع الأجناس تجد المتميزين وتجد الأذكياء الذين لا يقدر ذكائهم بشيء وتجد المضحكين وتجد المهملين وتجد التي يتبع التقاليد ومنهم من ينبذها وتجد المتكلين على الغير وتجد المضحين من أجل الدفعة مثلا: بإنشاء الملخصات أو غيرها المهم إنها أفضل دفعة لأنهم على قلب رجل واحد مهما اختلفوا ، وليس هذا بل بعد انتهاء من الدراسة بدوا يتجمعون ليتذكروا الأيام الخوالي ، ولم يكن بينهم المصالح بل المحبة ولم يقولوا نحن انتهينا من الجامعة ومن طلابها بل انتهينا من الجامعة فقط ، وأقول لقد افترقنا ولكن يبقى التواصل والمحبة .

ولقد مررنا بمشاريع واستفدنا منها ومررنا ببعض المواد التي استفدنا من بعضها وبعض الدكاترة الذين استفدنا منهم الخلق والعلم والفكر البناء وكانوا أباء لنا وأخوة أكبر منا ومنهم : (أ.د سيد ، أ.د زكي ، أ.د سعيد ، د.أشرف ، د. مفرح ، د.صالح ، د.صلاح الدين ،د. صلاح ، د. محمد ، أ.د عطا ، د. إعلام …) وأسأل الله أن ينفع بهم وأن يوفقهم، فقد كانوا خير معلمين وأشكرهم على كل كلمة قالوها لنا واستفدنا منها.

أما بشأن الجامعة فقد مررنا أثناء تأسيسها وقد تعبنا معها وكنا نعاني الأمرين ولكن الحمد الله خرجنا منها ولكن ما زالت الجامعة قيد التطوير والإنشاء وأسأل الله أن يوفقهم .

فلقد خرجنا من دوامات الاختبارات وكنا ننتظر أن نخرج منها سالمين ودخلنا في دوامة التقديم لأن هذه الدوامة هي أكبر منعطف في الحياة ومن خلالها سوف يقضي المتقدم أكثر من نصف حياته إذا شاء الله في هذه الوظيفة وعليها يكون أساس كل شيء من الزواج وتربية الأبناء والبحث عن الاستقرار حتى بعد التقاعد ولن يكون هذا إلا بتوفيق من الله ولا أنسى أن الرزق بيد الله ولا أحد يخاف عليه وما يأتينا إلا ما كتب لنا .

ولا أنسى أن أزف أحر التبريكات والتهاني للناجحين من هذا العام 14229 هـ وأقول للمتعثرين بالتوفيق إن شاء الله في بقية موادكم .

ولا أنسى أن أشكر كل من بارك لي بتخرجي و أهداني هدية التخرج من قريب أو بعيد من أهلي أو زملائي وأقول لهم أسأل الله أن يوفقكم وأن يرفع قدركم في الدنيا والآخرة وأن يرزقكم من حيث لا تحتسبون .

Advertisements

الكاتب:

http://about.me/ahmed.alharthi

2 thoughts on “آخر صفحة تنطوي من دراستي من الجامعة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s