Posted in خواطر،عام

مصارعه حره بين الدعايات

المصارعة بين الشركات المنافسة والحكم هو السوق والمشاهدين والخاسرين هم الزبائن.

حين يدق الجرس لموعد المناسبات أو العروض تبدأ الشركات المصارعة في الإعلانات( الدعايات)

ونشاهد بأن الشركة المنافسة قامت بصرع الشركة الأخرى صرعه قوية  وذلك في بداية الإعلان وذلك ببيان مساوئ الشركة الأخرى  ولكن دون المساس بمشاعر الشركة وفي الأخير تضرب الشركة ضربتها القاضية وذلك ببيان عرضها  الأفضل ويتوسلون إلى الزبون بالشراء وأنه لا يوجد أفضل منهم  ولكن الشركة الأخرى لا بد أن تنتقم وسوف تنتقم بنفس أسلوب الشركة المنافسة  وتصبح هناك منافسات أخرى على حساب الزبون.

وهذه المصارعة  قد كلفت الشيء الكثير منها مصاريف المصارعة تصل بعض الأحيان إلى الملايين وهي غالبا مجرد ثواني معدودة لا تتعدى الدقيقة الواحدة .

ومن الخسائر أنهم يدعون الزبون ويغرونه ويصدق الزبون  وإذا شارك معهم إما بشراء منتجهم أو استخدامه يتكدر خاطره لأنه اشترى ذلك المنتج ولم يكن مثل ما قولوا في الإعلان  ويتكبرون بعد أن كانوا يتوسلون وذلك بقولهم تبغى المنتج ولا خليه 😦 .

واضرب مثال : شركة الاتصالات السعودية قدمت خدمت كنكت أي الاتصال بالانترنت عن طريق شبكة الجوال وفي هذا العرض- موجود في الفديو التالي – للمصارعة شاهد أسلوبها وذلك بأن غطاء النوم متابعة قراءة “مصارعه حره بين الدعايات”

Posted in مناسبات،خواطر

ياسر ولد أخوي

هذا ياسر ولد أخوي وهذي الصوره بعد ولادته مباشرة من غرفة الولادة (واسطه 🙂 )
ولد يوم الاربعاء الموافق 4/11/1428هـ
فأرجو الله أن يبارك فيه ويصلحه لوالديه وللمسلمين أجمعين

ياسر

ما شاء الله تبارك الله

ملاحظة: الصورة مكبره  ترونه صغييير مره مو مثل ماهو موجود في الصورة 🙂

Posted in التنمية البشرية

القـدرة على اتخـاذ القـرار

talem.jpgإن اتخاذ القرار الصحيح عند وجود أكثر من خيار هو من الأمور التي تواجه الإنسان يومياً في حياته وفي عمله . والفرق بين الإنسان العادي والمدير الناجح هو أن المدير الناجح قادر على اتخاذ القرار .

واتخاذ القرار يتم بعد تحديد الخيارات المتوفرة ، تحليل كل منها ، تقييم كل منها ، ثم اختيار القرار الأقرب إلى الصحة ، والخطوة الأخيرة هي التخطيط لتنفيذ ذلك القرار .

أنواع القرارات :هناك أربعة أنواع من القرارات وهي:

1- قرار روتيني :

  حيث يكون الشخص قد تعرض لظروف ما في السابق ، ودرس هذه الظروف ، واتخذ قراراً مناسباً ، وتكررت هذه الظروف نفسها في المستقبل عدة مرات دون أي تغيير ، وبالتالي فإن الشخص يقوم باتخاذ نفس القرار بشكل روتيني . والمثال على ذلك أن شخصا يقوم متابعة قراءة “القـدرة على اتخـاذ القـرار”